recent
أخبار ساخنة

اعراض التوتر العصبي

اعراض التوتر العصبي


اعراض ضيق التنفس



اعراض التوتر العصبي والقلق

تشمل اعراض التوتر عدة اصناف و هي كالآتي

اعراض التوتر النفسي العصبي

يسبب التوتر العصبي بعض اعراض نفسية، و هي المزاج السيء المتمثل في الإحباط او الغضب بعد مواجهة موقف معين.
الشعور بالتعب، حيت يتسبب التفكير الزائد و الضغوط النفسية من زيادة الشعور بالإرهاق.
الشعور بعدم الارتياح و الراحة النفسية، حيث يجد الشخص المصاب بالتوتو صعوبة بالشعور بالراحة و الهدوء.
الميل إلى الانعزال و الوحدة، لا يحب الشخص المرهق و المتوتر البقاء مع الآخرين تجنبا لعدم زيادة الضغط النفسي فيفضل البقاء وحيدا بمفرده.

اعراض التوتر الجسدي

يؤدي التوتر العصبي لآثار سلبية على صحة الجسم و ليس الصحة النفسية فقط، من اهم هذه الآثار هي كالآتي:
مستوى الطاقة المنخفض، حيث يتسبب التوتر في قلة النوم في الليل و فقدان الشهية مما يتسبب في تخفيض طاقة الجسم.
مشاكل المعدة، بسبب التوتر العصبي قد ينتقل التأثير للمعدة مما يتسبب في اضطرابها و حدوث امساك و غثيان.
صعوبة النوم: بسبب التفكير الزائد في المشاكل التي يعاني منها الشخص، يتسبب ذلك في الإصابة بالأرق.
ضعف المناعة، بسبب الضغوطات النفسية الزائدة و التوتر، تصبح مناعة الجسم ضعيفة مما يعرض الجسم لأمراض جرثومية و فيروسية.
فقدان الشهية و الرغبة الجنسية، بسبب التفكير الزائد و التوتر يصبح الشخص المصاب غير راغب في الجنس او المعاشرة بسبب سوء مزاجه، بالإضافة لقلة شهيته للطعام.

اعراض التوتر العصبي على مستوى العقل

بسبب الاجهاد و الاضطرابات الناتجة عن التوتر العصبي، يصبح الشخص المصاب غير قادر على اتخاد القرارات المناسبة، مما ينتج عنها انخفاض في الإنتاج اثناء العمل.

الاعراض السلوكية

تتمثل الاعراض السلوكية للشخص المصاب بالتوتر العصبي في اللامبالاة و عدم تحمل المسؤولية، الادمان على المخدرات و الاكثار من شرب الكحول و السجائر، التسرع في اتخاد القرارات و التي تتميز بالطيش و عدم الرزانة.

أسباب التوتر العصبي

اسباب التوتر العصبي عديدة و متنوعة و هي كالآتي:
شجار او صراع مفاجئ، التعرض لحادث مفجع، مثل حادثة سير او اعتداء جنسي، وفاة احد افراد الاسرة او الناس القريبين على القلب. التعرض للضغط و الصراعات في العلاقات الاجتماعية او في مكان العمل.
بالاضاف لكل هذه الأسباب، و ما يزيد الأمر سوءا هو استهلاك الشخص المصاب بالتوتر العصبي لأنواع من الأغذية التي تزيد من حدة التوتر العصبي لديهم، و تشمل هذه الاغدية الاطعمة المالحة التي تؤثر على الاملاح المعدنية في الجيم خاصة البوتاسيوم المسؤول عن تحسين الجهاز العصبي.
الاطعمة الغنية بالدهون المهدرجة، و تتمثل غالبا في الوجبات السريعة التي تسبب اضطرابات في الصحة النفسية و التي تؤثر ايضا على الدورة الدموية.
الاطعمة الغنية بالسكريات و المحليات الصناعية تساهم ايضا بشكل كبير في زيادة التوتر العصبي و الاكتئاب بسبب تأثيرها على انتاج هرمون السيروتونين و هو من الهرمونات المسؤولة عن السعادة.
الكافيين، يعتبر  تناول الاطعمة و المشروبات الغنية بالكافيين بشكل يومي كافية للتأثير على الجهاز العصبي و الإصابة بالتوتر و الاكتئاب الناتج عن جعل الجسم يفرز هرمون الكورتيزول.
الكحول، يساهم تعاطي المشروبات الكحولية لزيادة التوتر العصبي عكس ما يظنه بعض الاشخاص عندما يدعون انه يهدئ، حيث ان الكحول يعيق عملية انتاج هرمون السيروتونين و يزيد من التوتر العصبي و الاكتئاب

طرق علاج التوتر

اول مرحلة من العلاج هي الابتعاد عن كل محفزات التوتر العصبي و الضغط النفسي. الاستمتاع بالحياة و ابعاد النفس عن الإكتئاب و الحزن.
الابتعاد عن الاشخاص السلبيين و ممارسة الرياضة، حيث ان التعب الجسدي يرجع بشكل ايجابي على صحة الدماغ و الاعصاب؛ و بالتالي التخلص من أي توتر عصبي
محتمل.
اتباع علاج نفسي عند الطبيب المختص في الصحة النفسية، حيث ان الطبيب النفسي يلعب دورا مهما في تخليص المصاب من التوتر و المشاكل النفسية المترتبة عنه، عن طريق بعض الارشادات و النصائح، بالإضافة للعلاج بالاأدوية التي تساهم في تهدئة الاعصاب بشكل فعال، لكن دون اهمال تجاهل محفزات الضغوطات النفسية التي تجعل من العلاج الطبي بدون فائدة.
تناول الاطعمة التي تقوي الجهاز العصبي و تبعث على الارتياح، من بين هذه الأطعمة نجد الدهون غير المشبعة التي تعزز و تقوي الاعصاب، مثل زيت الزيتون.
الاطعمة الغنية بالكربوهيدرات المعقدة و الغنية بالألياف الغذائية، التي تساعد على جعل مستوى السكر في الدم في احسن مستوياته و بالتالي اجتناب افراز اي هرمون يسبب التوتر، من الامثلة على ذلك هو الارز البني، حبوب الشعير و الشوفان و الخبز الاسمر.


google-playkhamsatmostaqltradent